يوم الثلاثاء 20/11/2018

الأخصائيّة، ريم محسن: نحن العرب نتصدر قائمة الأمراض لعدم تبني نهج حياة صحيّ!

تاريخ النشر 2017-10-26 10:58:45

66.67% من البالغين ما فوق سن الـ 18 في الوسط العربي يستهلكون الطعام السريع، الحلويات والمشروبات الغازية

66.67% من البالغين ما فوق سن الـ 18 في الوسط العربي يستهلكون الطعام السريع، الحلويات والمشروبات الغازية المحلاة بالسكر بشكل يومي.
 
في اسرائيل عامة وايضاً في المجتمع العربي نواجه ظاهرة المنتحلين، اناس يعرفون أنفسهم كاخصائيي تغذية.
 
تتجّه الأنظار في اسرائيل الى المؤتمر القطري السنوي لجمعية "عتيد" (جمعية أخصائيي التغذية في اسرائيل) الذي سيعقد خلال 6.11 و7.11.
 
وسيبحث المؤتمر، الذي يحمل العنوان "التغذية السليمة، العلاج، والمهنة"، بمحاور عديدة تتعلّق بالتغذية السليمة، ونهج إتباع حياة صحيّ.
 
وفِي هذا الصدد، قالت اخصائية التغذية ريم محسن بحديثها الخاص: هو مؤتمر مهني ذا اهميه كبرى يعنى بآخر الحتلنات في موضوع التغذية. يُدعى الى المؤتمر جميع اخصائيي التغذيه المهنيين في اسرائيل، ويكون على مدار يومين.
 
وأضافت: في المؤتمر يتم عرض اخر الابحاث، كما ويتم الحوار والنقاش حول مواضيع مطروحة على جدول الاعمال العام في موضوع الصحة والتغذية، ومن المتوقع أن يضم المؤتمر محاضرات ذات اهمية قصوى وورشات التي تمنحنا نحن اخصائيات التغذية، ادوات إضافية في المجالات المختلفة في عملنا".
 
وعن دورها في المؤتمر، تقول: انا من المخططين والقائمين على ادارة الجلسة " التغذيه الحضارة وما بينهما"، والتي ستدُرج في اليوم الاول من المؤتمر 6.11.17 من الساعه 14:00-15:30. وانا ايضا جزء من اللجنة التوجيهية التي خططت لبناء فحوى المؤتمر لهذا العام. في هذه الجلسة ستكون عدد من المحاضرات المثيرة جدا للاهتمام.
 
وأردفت: المحاضرة الاولى ستكون للبروفيسور رياض اغبارية، رئيس كلية الصيدلة في جامعة بن غوريون، وسيتكلم عن القزحة (الحبه السوداء) وفعاليتها ضد مرض السرطان، تليها محاضرة للدكتور ناصر سكران، رئيس قسم جراحة تصغير المعده في اسرائيل، ومدير مركز جراحة تصغير المعدة في مستشفى " العيمك"، الذي سيتحدث عن تأثير الفروقات العرقيّة في نجاح عمليات تصغير المعدة والفرق في التركيبة الغذائية بين الاوساط المختلفة في اسرائيل. والمحاضرات الأخرى ستخوض في موضوع مقاييس الجودة في عمل اخصائيات التغذية، والتي ستُلقى من قبل ممثلين عن جميع صناديق الخدمات الصحية، وتحت هذا العنوان ستكون محاضرتي بموضوع "الطرق التكنولوجية كوسيلة لتحسين جودة عمل اخصائية التغذية في مكابي خدمات صحية.
 
وعن جمعية عتيد، تحدّثنا: اقيمت جمعية عتيد منذ 20 عامًا لكي تكون الممثل الرسمي المهني لاخصائيي التغذية في اسرائيل. من اهداف الجمعية هي التطوير المهني لاخصائيي التغذية، وان تكون وجهه ذا تأثير قوي في مجال التغذيه في اسرائيل. تعمل الجمعية على تطوير الوعي للتغذيه السليمة والمتوازنة ايضاً لدى الجمهور، المؤسسات المختلفة وصناع القرار.
 
منتدى المجتمع العربي..
 
اما عن المنتدى الذي تديره بالجمعية، تقول: اعمل ضمن الطاقم الاداري " لمنتدى المجتمع العربي" في جمعية عتيد، والذي تم تأسيسه منذ سنوات ولكن للاسف لم تكن له حينها فعالية بارزة، وفي الفترة الاخيرة بادرت في اعادة فعاليته ويضم "منتدى المجتمع العربي" اخصائيات تغذية من الوسط العربي واخرى يعملن في الوسط العربي، ومعظمهن منتسبات لجمعية عتيد. نعمل معاً على تحقيق اهداف مشتركة، من ضمنها تمكين مكانة اخصائية التغذية في المجتمع ككل والمجتمع العربي بشكل خاص، وايضاً تمكينها في الأجهزة المختلفة ووضع ادوات وصلاحيات تساعدها على تلبية احتياجات المجتمع العربي من حيث التغذية السليمة وتطوير الصحة وان نكون بمثابة قوه للتغيير من خلال التكاتف مع جمعيات ومؤسسات تعني في تطوير الصحة في المجتمع العربي.
 
وزادت محسن قائلة: ومن الاهداف ايضاً العمل على الملائمة والتكييف الثقافي للخطط والمشاريع المختلفة في مجال التغذية السليمة التي تقوم عليها المؤسسات المختلفة في اسرائيل، وأيضا تطوير خطط جديدة تناسب مجتمعنا العربي، وذلك لتقليل الفجوة من حيث الوضع الصحي في المجتمع العربي مقارنة بالمجتمع اليهودي.
 
من هو أخصائي التغذية؟
 
وعن هذا السؤال، قالت محسن: في اسرائيل عامة وايضاً في المجتمع العربي نواجه ظاهرة المنتحلين، اناس يعرفون أنفسهم كاخصائيي تغذية، في الوقت الذي لم يمروا التأهيل المهني الشرعي لهذه الوظيفة، والتي تتطلب لقب أكاديمي اول في موضوع التغذية من احدى المؤسسات التالية: كلية الزراعة، الجامعة العبرية في رحوپوت، كلية تال حاي وكلية اريئيل. ومن ثم المرور بسنة تأهيل مهني في المستشفيات وصناديق المرضى، وأخيراً النجاح في الامتحان الوزاري وتلقي الرخصة للعمل في المجال من قبل وزارة الصحة.
الجمهور للاسف الشديد لا يعي لهذه النقطة، فمن الممكن ان تؤدي الاستشارة غير المهنية لنتائج هدامة ومضرة.
 
فروقات ومعطيات...
 
وعن الفروقات الكبيرة بين المجتمع العربي واليهودي بكل ما يتعلق بموضوع التغذية، تقول: نعم نشهد ومن خلال المسوحات والابحاث العديدة، ان هنالك فروقات في العادات الغذائية والصحية، ونتيجة لذلك الفروقات الكبيرة في الوضع الصحي بين المجتمع العربي واليهودي، من حيث السمنة والامراض المزمنة، ولذلك ممكن ان نرى ايضًا الفرق في الفجوة المتزايدة بين متوسط الاعمار في المجتمع العربي واليهودي، وايضاً نسبة الوفيات الاكبر لدى الاطفال حديثي الولادة.
وأشارت الى ان: حسب المسح الصحي البيئي 2015 على يد جمعية الجليل والذي يتطابق نوعاً ما مع نتائج مسوحات وزارة الصحة، 66.67% من البالغين ما فوق سن الـ 18 في الوسط العربي يستهلكون الطعام السريع، الحلويات والمشروبات الغازية المحلاة بالسكر بشكل يومي. فقط 9.3% يحافظون على نظام غذائي سليم وذلك بسبب مرض المّ بهم، او بهدف تخفيض الوزن. 24.9% من البالغين يعانون من الوزن الزائد، 17.1% يعانون من السمنة.
 
نهج حياة صحيّ ...
 
وعن تبنّي العادات الغذائية الغربية وتأثيرها، تحدّثنا: تبنى نمط الغذاء الغربي أدى الى ازدياد نسبة السمنة والامراض المزمنة في المجتمع العربي.العادات الغذائية في الماضي اعتمدت بالأساس على الخضار، البقوليات والحبوب الكاملة، كما واعتمدت على الغذاء الذي يتم تحضيره في البيت. في هذه الايام يعتمد البيت العربي على الكثير من المأكولات الجاهزة والمصنعة والتي تحتوي على كمية كبيرة من الاملاح والدهنيات والمواد الضارة. والتي بدورها تؤدي الى ازدياد نسبة الامراض مثل السمنة، السكري، ضغط الدم المرتفع، السرطان وامراض القلب والأوعية الدموية.
 
واختتمت كلامها قائلة:" حسب رأيي المجتمع العربي يحتاج الى المزيد من اخصائيات التغذية المرخصات. تقريبا كل انسان يحتاج خلال حياته الى استشارة ومتابعة اخصائية تغذية. وظيفة اخصائية التغذية لا تقتصر على معالجة السمنة الزائدة، بواسطة الاستشارة الغذائية ممكن حل مشاكل صحية مختلفة، وايضاً منع امراض مستقبلية، ممكن ايضاً الاستشارة في مجالات مختلفة مثل التغذية والرياضة، التغذية لدى الحوامل، الاطفال-مجال التغذية هو عالم بأكمله.