يوم الأحد 16/06/2019

استطلاع: نتنياهو يستطيع تشكيل ائتلاف حكومي يميني بدون ليبرمان

تاريخ النشر 2019-06-07 12:11:21

استطلاع للرأي أجرته صحيفة معاريف يظهر تمكن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من تشكيل ائتلاف حكومي يميني وبدون حزب إسرائيل بيتنا

يستدل من استطلاع للرأي العام نشرته صحيفة "معاريف" أنه أنه لو أجريت الانتخابات أمس، لتسنى تشكيل ائتلاف حكومي يميني برئاسة الليكود، حتى بدون حزب "إسرائيل بيتنا" برئاسة أفيغدور ليبرمان. وهذه هي المرة الثانية على التوالي خلال أسبوع، يظهر الاستطلاع إلى أنه لو أجريت الانتخابات الآن، لتمكن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو من تشكيل حكومة يمينية، حتى بدون حزب إسرائيل بيتنا.

ويُظهر الاستطلاع حصول الليكود على سبعة وثلاثين مقعدًا برلمانيا، وحزب "كاحول لافان" على ثلاثة وثلاثين مقعدًا, 
وإسرائيل بيتنا على سبعة مقاعد، يهدوت هاتورا 8 مقاعد، شاس 7 مقاعد، واتحاد الأحزاب اليمين 6 مقاعد وحزب اليمين الجديد برئاسة بينت وشاكيد 6 مقاعد, 
ميرتس وحزب العمل 4 مقاعد لكل منهما فيما ستحصل 
الجبهة العربية للتغيير برئاسة أيمن عودة على 7 مقاعد وتحالف الموحدة والتجمع لا يتجاوز نسبة الحسم.
ووفقا لهذا الاستطلاع فإن معسكر اليمين سيحصل على 71 مقعدًا بينما معسكر اليسار والأحزاب العربية على 49 مقعدًا
وهذا يعني أنه حتى بدون أفيغدور ليبرمان، يمكن لنتنياهو أن يصل إلى تحالف يضم 64 عضوًا من أعضاء الكنيست.
استطلاع في أوساط التيار الصهيوني المتدين
وفي استطلاع آخر للرأي العام أجرته صحيفة ماكور ريشون لدى التيار الصهيوني المتدين ان أربعين بالمائة من المستطلعة أراءهم يفضلون ان تقود الوزيرة السابقة أييلت شاكيد اتحاد أحزاب اليمين، يليها نفتالي بينت وبتسالئيل سموتريتش. اما الرئيس الحالي للحزب، رافي بيرتس، فحظي بدعم نحو خمسة عشر بالمائة. وفي وقت سابق قرر رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو نهائيا عدم تخصيص مكان مضمون لها في قائمة حزب الليكود للكنيست. 
نتنياهو يلتقي رئيسي اتحاد أحزاب اليمين
التقى الليلة الماضية رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو رئيسي اتحاد أحزاب اليمين رافي بيرتس وبتسالئيل سموتريتش. ويطالب الاثنان نتنياهو تعيينَ سموتريتش في منصب وزير المواصلات والوزير المسؤول عن الشتات، تعويضا على عدم اسناد حقيبة العدل اليه.
ويطالب بيرتس بأن يتولى وزارة التربية والتعليم.

نشيطات حزب كاحول لافان 
هذا وتتظاهر في هذه الساعة نشيطات عن حزب "كاحول لافان" في تل ابيب احتجاجا على ما وصفنه بإقصاء النساء، والاقوال الخطيرة لمنتخبي جمهور ضدهن. وتقام المظاهرة تحت شعار "نوقف دولة الهالاخا"، أي الدولة الدينية.