يوم الجمعة 03/07/2020

بسبب كورونا: وزير المالية الاسرئيلية يوقع على تمرير 120 مليون شاقل للسلطة الفلسطينية

تاريخ النشر 2020-03-22 19:31:34

الاموال التي وقع عليها كحالون هي جزء من اموال الضرائب التي تجبيها اسرائيل لصالح الفلسطينية

وقع وزير المالية موشيه كحالون الخميس الماضي على تمرير 120 مليون شاقل من اموال الضرائب الفلسطينية كمساعدات طارئة للسلطة الفلسطينية على خلفية ازمة فيروس كورونا المستجد، جاء ذلك نقلا عن مسؤولين إسرائيليين قالوا ان كاحلون اقر ذلك بعد طلبات من المؤسسة الامنية الاسرائيلية.

واشار المسؤولون الاسرائيليون ان رئيس هيئة الاركان كوخافي، ومنسق اعمال الحكومة في المناطق كميل ابو ركن ومسؤولين آخرين في المؤسسة الامنية تحدثوا مع كاحلون واعربوا عن قلقهم من ان ازمة كورونا الاخذه في الازدياد قد تزيد من الازمة الاقتصادية في الضفة وتؤدي الى انهيار السلطة الفلسطينية.

وذكرت القناة "13" التي اوردت الخبر ان اسرائيل لديها مخاوف كثيرة من ان اشتداد ازمة كورونا في السلطة الفلسطينية يمكن ان يزيد الازمة في اسرائيل. وهناك تعاون وثيق بين وزارة الصحة الاسرائيلية والفلسطينية في مواجهة انتشار الفيروس، وهناك العديد من القرارات التي اتخذت بالتنسيق بينهما.

الاموال التي امر كحالون بتمريرها هي فائض من اموال الضرائب الفلسطينية التي كانت بيد اسرائيل والتي جرى عليها خلال فترة طويلة مفاوضات. واتفق كحالون مع وزير المالية الفلسطيني شكري بشارة ان اسرائيل ستقوم بتمرير هذه الاموال الى السلطة كجزة من "تنظيف الحسابات" المالية بين الطرفين.

مع ذلك، رفض كحالون طلب نظيره الفلسطيني تحرير 650 مليون شاقل من اموال الضرائب الفلسطينية التي قامت اسرائيل بتجميدها كجزء من قانون "خصم معاشات الاسرى الفلسطينيين" من المقاصة . وقال كحالون انه لا يمكنه مخالفة القانون والافراج عن الاموال.